جديد المقالات
جديد الأخبار

المقالات
جديد مقالات خبر القريات
الحرب التجارية الأمريكية الصينية خفايا وأسرار
الحرب التجارية الأمريكية الصينية خفايا وأسرار
05-22-2019 05:00

الحرب التجارية الأمريكية الصينية خفايا وأسرار

قبل أيام قليلة أعلن الرئيس الأمريكي ترامب أن الولايات المتحدة الأمريكية سوف تزيد الرسوم الجمركية على البضائع الصينية المستوردة بـقيمة (200) مليار دولار , من 10 % إلى 25 % , لأن المفاوضات التجارية بين البلدين تتقدم ببطء شديد !
وحذر ترامب الصين من الرد على هذه الخطوة لأن ذلك سيزيد الأمور سوءاً ! الصين لم تتأخر عن الرد فقامت بفرض رسوماً على سلع أمريكية بقيمة (60) مليار دولار ! وامتدت الحرب التجارية كي تشمل الجانب التقني وذلك عن طريق قيام شركة جوجل بوقف خدمات تحديث "الأندرويد" و"جوجل" و "جوجل بلاي" عن أجهزة هواوي , الحكومة الأمريكية سبق وأن وضعت شركة هواوي على قائمتها التجارية السوداء بتهمة التجسس وأنها باتت تشكل تهديداً للأمن القومي الأمريكي . وأيضاً سبق ذلك قيام السلطات الكندية باعتقال المديرة المالية لشركة "هواوي" بناء على طلب السلطات الأمريكية بتهمة اختراق العقوبات الأمريكية على إيران تمهيداً لترحيلها إلى الولايات المتحدة , طبعاً الصين لم تتأخر في الرد فقامت باعتقال ثلاثة مواطنين كنديين بتهمة التجسس (لي الذراع) ! أعتقد بأن خط الحرير الذي سوف يربط الصين بأوروبا وقامت الصين بإنفاق مئات المليارات عليه وبناء العديد من القواعد العسكرية على طول الخط من أجل حمايته ومحاولة أمريكا عرقلته هو جزء من هذه الحرب التجارية . حسب نظري الحرب التجارية لا يعدو عن كونها تمثل الجزء البارز من جبل الجليد (الحرب السياسية) ! لقد بدأت الحرب السياسية فعلياً عندما أعلن ترامب بأن أمريكا سوف تنسحب من سوريا والعراق وأنها سوف تركز قوتها العسكرية في المحيط الباسفيكي لمواجهة تنامي القوة العسكرية الصينية . كما أدلى ترامب بتصريح خطير قال فيه أن الرسوم التجارية التي فرضتها أمريكا على الصين سوف تساهم في نزوح عدد كبير من الشركات التجارية من الصين إلى فيتنام , يعني الهدف من العقوبات هو تدمير الإقتصاد الصيني , وبداية لتدشين تحالف من دول المنطقة التي تضررت من قيام الصين بالهيمنة على بحر الصين الجنوبي مثل الفلبين ومكاو وفيتنام واليابان من أجل محاصرة الصين ! وتقوم السفن والطائرات الحربية الأمريكية بين الحين والآخر باستفزاز الصين وذلك من خلال المرور ببحر الصين الذي تعتبره الصين بحر صيني خالص ! ويتم الآن توظيف المنظمات الدولية التي تتحكم فيها الدول الغربية كالعادة في صراعها مع الصين من خلال التباكي على حقوق الأقليات وحقوق الإنسان التي يتم انتهاكها في الصين . والأخطر من ذلك هو فشل المحادثات الأمريكية مع كوريا الشمالية بشأن نزع سلاحها النووي ، وتتهم أمريكا كل من الصين وروسيا بالوقوف وراء ذلك لأنهما لا يبذلان ما يكفي من الضغوط عليها ! اعتقد أن إبقاء السلاح النووي مع كوريا الشمالية خيار استراتيجي صيني وروسي كورقة (ضغط) لا يمكن التفريط فيها إطلاقاً , ومن هنا تتواصل العقوبات الأمريكية على الدولتين . فإن كل من الصين وروسيا يشجعان بالخفاء الحروب التي تخوضها أمريكا في الشرق الأوسط وسوف تكون الدولتان أكثر سعادة لو شنت أمريكا الحرب على إيران , لأن في هذا استنزاف للقدراتها العسكرية والاقتصادية وإشغال لها بعيداً عنهما , وفي نفس الوقت يكون هناك متسع من الوقت من أجل تعزيز قدراتهما العسكرية والاقتصادية , الصين تعمل على ذلك بصمت وبوتين روسيا يقوم بذلك في العلن بل ويتفاخر في ذلك ! أعتقد أن الحروب التجارية عفواً (السياسية) والتي امتدت من الإبرة حتى الحذاء , سوف تكون لها تداعياتها على العالم أجمع , من خلال قيام تكتلات اقتصادية وتحالفات سياسية سوف تساعد على المدى البعيد على الحد من النفوذ الأمريكي (الدولار) , وفي انحسار دورها العسكري . وسوف تتمكن الصين قريباً من كسر احتكار جوجل للكثير من التطبيقات على الساحة الدولية ، بل وفي تجاوز الإقتصاد الصيني للإقتصاد الأمريكي وهذا بيت القصيد .

بقلم / فوزي محمد الاحمدي

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 59



خدمات المحتوى


فوزي محمد الاحمدي
فوزي محمد الاحمدي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي للصحيفة بل تمثل وجهة نظر كاتبها