جديد المقالات
جديد الأخبار

المقالات
جديد مقالات خبر القريات
“الشاعر والروائي عبدالكريم البلوي ” والمستقبل الواعد
“الشاعر والروائي عبدالكريم البلوي ” والمستقبل الواعد
07-08-2019 03:12

“الشاعر والروائي عبدالكريم البلوي ” والمستقبل الواعد


أهداني الصديق العزيز سالم مطلق البلوي نسخة من ديوان (روافد ومناهل) تحت الطبع للشاعر عبدالكريم محمد أبو ذراع البلوي . في البداية كنت مترددا في قراءته لأنني كنت أحسبه مثل بقية الشعر الذي يطغى على الساحة الأدبية في الوقت الحاضر , مجرد رصف للكلمات لا روح فيه ولا جمال يعني أي كلام ؟! ولكن ما أن قرأت القصيدة الأولى منه إلا وقد وجدت نفسي أنجذب نحو قراءة بقية القصائد حتى انتهيت منه. الحقيقة نحن أمام شاعر متمكن ينتظره مستقبل واعد في عالم الشعر . أعتقد أنه في السنوات القليلة القادمة سوف تكون له صولات وجولات في الساحة الأدبية (الشعر الفصيح) , وأيضا في عالم الفن (الشعر النبطي) . وأنت تتأمل في قصائده يخال إليك بأنك تتعامل مع شاعر مسافر عبر الزمن , ينتمي الى الزمن القديم العصر الجاهلى وليس من الشعراء المعاصرين . يتسم شعره بجزالة الألفاظ وقوة الكلمات , تنوعت قصائده الشعرية من حيث الشكل والمضمون . حيث نلاحظ في شعره التنويع في البحور وأيضا الأغراض والأفكار. تجد التأمل والحكمه والعاطفة الدينية حاضرة وبقوة في شعره . نلاحظ في قصائد الشاعر عبدالكريم البلوي أنه يكثر من وصف المظاهر الطبيعية والتي تعكس البيئة الصعبة التي يعيش فيها مثل (الأطلال , الكواكب , الإبل , الخيل , الطيور , النجوم , الريح , المطر ... ) لما لا وكما قيل فإن الإنسان إبن بيئته ! تجده ايضاً يكثر من ذكر هادم اللذات (الموت) والقبر وفراق الأحبة والخلان وزوال النعم وتغير الأحوال وتكاد تجد ذلك في معظم قصائده , ويخال إليك أنك تجلس في حضرة الشاعر أبو العتاهية (الزهد) ؟! بقي أن نعرف أن الشاعر عبد الكريم البلوي من مواليد عام 1418هـ في بلدة الفارعة والتي درس فيها المرحلة الإبتدائية والمتوسطة (مدرسة إبن كثير) , ثم أكمل المرحلة الثانوية في مدرسة الأمير سلطان بن عبدالعزيز بالعلا , وهو حاليا في السنة الأخيرة في جامعة طيبة فرع العلا تخصص لغة إنجليزية . ولم ينظم الشعر الا منذ ثلاث سنوات حيث تعلم بحور الشعر الخليلية والقوافي ومن ثم إنطلق في عالم الشعر . أعتقد بأن حفظه للمعلقات وقصائد جرير والفرزدق والنابغة الذبياني وغيرهم من أعمدة الشعر العربي القديم كان له تأثير كبير على إنتاجه الشعري . وبالذات النابغة الذبياني والذي يحفظ كل أشعاره . رغم أنه لم يتجاوز الثانية والعشرين من عمره وهو ما زال في مقتبل العمر وريعان الشباب , وفي زمن العولمة وثورة المعلومات والفتن ومع ذلك تجده في قصائده الغزلية عفيف اللسان بعيدا عن الإسفاف والإبتذال (الشعر العذري) . ايضا للشاعر رواية تحت النشر بعنوان (قتلت ذئبا , فآنست جنا) , وهي عبارة عن قصة خيالية مستمدة من البيئة البدوية التي كانت تطغي عليها الخرافات والأساطير والجن والذئاب . هذا الشاعر يستحق أن نلقي الضوء عليه ومن واجب الأندية الأدبية في المنطقة وبالذات في تبوك والمدينة المنورة أن تحتض هذه الموهبة وتأخذ بيده نحو الأضواء . على كل نحن على موعد مع الشاعر والروائي عبد الكريم البلوي إبن ( العلا ) ، فقط تذكروا هذا الأسم والأيام بيننا .

بقلم / فوزي محمد الاحمدي

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 136



خدمات المحتوى


التعليقات
#8908 Ukraine [البلوي]
0.00/5 (0 صوت)

07-09-2019 09:37
والله ونعم ي ابو ذراع تستاهل كل خير ياااشعر بلي


فوزي محمد الاحمدي
فوزي محمد الاحمدي

تقييم
9.00/10 (1 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي للصحيفة بل تمثل وجهة نظر كاتبها