جديد المقالات
جديد الأخبار

المقالات
جديد مقالات خبر القريات
“إسرائيل وحزب الله” والمسرحية الفاشلة؟!
“إسرائيل وحزب الله” والمسرحية الفاشلة؟!
09-06-2019 11:03

“إسرائيل وحزب الله” والمسرحية الفاشلة؟!


كما كان متوقعاً انتهت المسرحية الفاشلة بين حزب الله وإسرائيل وكانت فضيحة بجلاجل ! حزب الله وعلى لسان أمينه العام حسن نصر الله يهدد ويتوعد برد مزلزل ! وإسرائيل وعلى لسان رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو وبكل هدوء يقول : أن على إيران ووكلائها أن ينتبهوا لأقوالهم وبالذات أفعالهم ! وكما توقعنا في مقال سابق أطلق حزب الله قذيفة صاروخية لم تسفر عن أي خسائر (رد محسوب) ؟! وفي المقابل ردت إسرائيل بإطلاق أربعين قذيفة على أرض فضاء والتي بدورها أحرقت كم شجرة وبضعة أمتار من الأعشاب الجافة , وأعلن كل طرف (التهدئة) وعادت الحياة إلى طبيعتها ! في المقابل وحتى تكتمل فصول المسرحية ولتشتيت الإنتباه عما يجري على الحدود اللبنانية الإسرائيلية , الرئيس اللبناني ميشال عون يتهم الدولة العثمانية بالإرهاب في أحداث قد مضى عليها قرون ! الدول العربية لم تتخذ أي موقف حيال التصعيد الأخير لعلمها أن ما يحدث سوف تدفع الشعوب العربية ثمنه . أعتقد بأن ما حصل من تصعيد سوف يكون له تداعياته على الأمن العربي لصالح إسرائيل وإيران وأدواتها في المنطقة . روسيا والمليشيات التابعة لها تصعد في إدلب , والحوثي في اليمن . والحشد الشعبي يرفض الإندماج مع الجيش العراقي ويعلن عن تأسيس قوات جوية ! أمريكا تقول بأنها تجري مفاوضات مع الحوثيين , وأيضاً الرئيس الأمريكي ترامب يعلن عن استعداده للقاء الرئيس الإيراني روحاني على هامش إجتماعات الأمم المتحدة القادمة ! الحقيقة لا أستغرب أن يتحول اللقاء في حالة حصوله إلى إعجاب من قبل ترامب بالرئيس روحاني على طريقة إعجابه بالرئيس الكوري الشمالي (كيم) الحفيد ؟! الطائرات الأمريكية بدون طيار ومنذ سنوات تقصف بين الحين والآخر أتباع القاعدة وداعش في اليمن والعراق وسوريا والصومال وأفغانستان وباكستان , ولكنها لم تقصف في يوم من الأيام ولو عن طريق الخطأ أي موقع للحوثيين ! الحقيقة إن الوضع لا يبعث على الطمأنينة أبداً والأيام القادمة سوف تكون حبلى بالمفاجآت , أعتقد أن ما حصل له أيضاً علاقة بالمفاوضات التي تجري بين طالبان وأمريكا , وأعتقد أن الأيام القليلة القادمة سوف تشهد توقيع إتفاق تعترف فيه أمريكا بهزيمتها وتتولى فيه طالبان الحكم . أما حكومة كابل الحالية فأعتقد بأنها سوف تبدأ في البحث عن مكان آمن لها في المنافي .

بقلم / فوزي محمد الأحمدي

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1192



خدمات المحتوى


فوزي محمد الأحمدي
 فوزي محمد الأحمدي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي للصحيفة بل تمثل وجهة نظر كاتبها