جديد المقالات
جديد الأخبار

المقالات
جديد مقالات خبر القريات
“الطالب نهار الرشدان” بطل مع وقف التنفيذ ؟!
“الطالب نهار الرشدان” بطل مع وقف التنفيذ ؟!
11-06-2019 08:10

“الطالب نهار الرشدان” بطل مع وقف التنفيذ ؟!


في عام 1432هـ إستطاع طفل أمريكي في سن الثالثة عشر أن يتدخل بشجاعة في الوقت المناسب لمنع وقوع حادث خطير للحافلة المدرسية التي كان يستقلها , بسبب تعرض السائق الى أزمة قلبية . هذا المشهد تكرر حرفيا في صباح يوم الإثنين الماضي في مدينة تيماء وفي حي الخبراء ومع طالب في نفس السن. لقد تمكن الطالب نهار خالد الرشدان والذي يدرس في الصف الأول متوسط في مدرسة محمد بن مسلمة من أيقاف الحافلة المدرسية التي كانت تقله من حي الرشدان الى المدرسة , بعد أن تعرض السائق الى نوبة قلبية أدت الى وفاته . الفرق بين المشهد هنا وهناك , في أمريكا تمت الإشادة بالطالب وتناقلت جميع وسائل الإعلام الأمريكية والعالمية الحدث , وعلى رأسها محطة ( سي . إن . إن) وأطلق على الطالب لقب (الشجاع) . أما الطالب نهار خالد الرشدان العنزي فلم تتصل به أي وسيلة إعلامية , كأنه مجرد خبر عابر ليس له أي قيمة ؟! الحقيقة إن العناية الالهية وذكاء الطالب وفطنته وسرعة البديهة لديه (شجاعته) حالت دون وقوع كارثة محققة . لحسن الحظ لم يكن في الحافلة الا الطالب وشقيقه , الحادث وقع قريبا من المدرسة الإبتدائية السادسة للبنات ومستوصف هداج . وفي وقت كانت تشهد فيه الشوارع إزدحاما كبيرا من قبل الطلاب والطالبات المتوجهين الى مدارسهم (الذروة) . قبل دقائق من وقوع الحادث أوقف السائق الحافلة جانبا ونزل واستفرغ (مقدمات النوبة القلبية) , ثم صعد بعد ذلك الى الحافلة وواصل السير , ليتعرض بعدها بقليل الى غيبوبة ويفارق الحياة وينحني على المقود ويفقد السيطرة على الحافلة , والتي بدأت تتحرك ذات اليمين وذات الشمال , ليتدخل الطالب نهار العنزي ويبعد السائق عن المقود ويمسك به ويتحكم في قيادة الحافلة , وقد ساعده في ذلك شقيقه الذي تمكن من ايقاف مكابح الحافلة ومن ثم اطفاء المحرك والحافلة بدورها تعرضت الى بعض الأضرار الجانبية . كان التجاوب سريعا من قبل الشؤون الصحية والمرور والمارة ومكتب التعليم ومدير مدرسة محمد بن مسلمه المتوسطة . طبعا هذا حسب إفادة الطالب وعمه فلاح العنزي الذي كان في قلب الحدث خلال تلك الفترة . السائق متعب رشيد العنزي في الأربعينيات من عمره وحاصل على رخصة نقل ثقيل , نرجو من الله العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته , نحسبه شهيدا ولا نزكي على الله أحدا , الحافلات ذات الحجم الكبير يخال اليك بأنها قطار يسير في الشوارع الجانبية ومن الصعوبة بمكان التحكم فيها , وكثيرا ما نلاحظ تعرضها للصدمات الجانبية . يا حبذا لو يتم استبدالها بحافلات أقل حجما . أتمنى أن يتم تكريم الطالب نهار الرشدان وشقيقه من قبل إدارة التعليم والجهات المعنية , فتكريم الأبطال هو المدخل الى نهضة الأمم . في النهاية يتقدم الأستاذ فلاح عزيز الرشدان عم الطالب بجزيل الشكر والتقدير الى مدير مكتب التعليم بتيماء الأستاذ فواز الفقير على تواصله مع الطالب نهار وشقيقه للإطمئنان عليهما وتهنئتهما بالسلامه , وايضا الشكر موصول الى مدير مرور تيماء النقيب عبدالمجيد العنزي , ومدير متوسطة محمد بن مسلمة ورئيس لجنة التنمية الاعلامية الاستاذ محمد زراع الرشدان ومراقب النقل الميداني الاستاذ سلطان الجهني , والى كل من الاعلامي بدر الجبل وحماد الرشدان وسناب تيماء (حامد الدريبي) , والى كل من إتصل أو سأل من داخل وخارج مدينة تيماء .

بقلم / فوزي محمد الاحمدي

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 124



خدمات المحتوى


فوزي محمد الاحمدي
فوزي محمد الاحمدي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي للصحيفة بل تمثل وجهة نظر كاتبها