جديد المقالات
جديد الأخبار

المقالات
جديد مقالات خبر القريات
إدارة التعليم بمنطقة تبوك تدشن حملة التطعيم ضد الأنفلونزا الموسمية
إدارة التعليم بمنطقة تبوك تدشن حملة التطعيم ضد الأنفلونزا الموسمية
11-29-2019 08:42

إدارة التعليم بمنطقة تبوك تدشن حملة التطعيم ضد الأنفلونزا الموسمية



دشن المدير العام للتعليم بمنطقة تبوك صباح يوم الخميس الموافق 1 / 4 / 1441هـ حملة التطعيم ضد الإنفلونزا الموسمية , في مدينة تبوك وبعض المحافظات التابعة لها وفي اوقات متفاوتة حسب ظروف كل محافظة , تم ذلك بالتعاون مع المديرية العامة للشؤون الصحية بمنطقة تبوك . حملة جاءت في الوقت المناسب وترجمت من خلالها الأقول إلى إفعال (الميدان) , بعيدا عن النشرات والمطويات والدعايات (التنظير) . نحن الآن نمر بالمرحلة الإنتقالية من فصل الصيف الى فصل الشتاء من (شهر نوفمبر وديسمبر) من كل عام , ويساعد المناخ السائد خلال هذه الفترة على سرعة إنتشار وإنتقال الفيروسات المسببة للإنفلونزا , من خلال إستنشاق الرذاذ المتطاير في الهواء عند سعال أو عطس أو تحدث الشخص المصاب , خاصة في الأماكن المزدحمة مثل المدارس والإدارات والسجون . فقط ما عليك إلا الذهاب الى المستشفيات والمستوصفات الحكومية والخاصة فتجدها تعج بمرضى الأنفلونزا خلال هذه الفترة (الذروة) . حملة التطعيم التي قامت بها الإدارة تدل على مدى الوعي الكبير وبعد النظر التي تتسم بها القيادة التعليمية في المنطقة , وحرصها الكبير على سلامة منسوبيها , خاصة من الأمراض المعدية والتي غالبا ما تنتشر بشكل كبير وسريع . الإنفلونزا الموسمية ليست بذات الخطورة التي يتصورها البعض , ولكن في نفس الوقت يجب عدم الإستهانة بها إطلاقا . لأنها في بعض الأحيان قد يكون لها مضاعفات خطيرة خاصة على المرضي الذين يعانون من مشاكل في الرئتين والشعب الهوائية والأذن والربو والقلب والأطفال الصغار وكبار السن والتي قد تؤدي الى الوفاة . الأنفلونزا الموسمية تصيب ما بين (500 مليون الى 600 مليون ) سنويا , ويموت بسببها (500) ألف شخص . في تقرير لمجلس الصحة الأوروبي قال فيه : أن مرض الإنفلونزا الموسمية يحصد من الأرواح سنويا في أوروبا وحدها أكثر من حوادث الطرق ! مع ما يترتب على ذلك من خسائر كبيرة في الإنتاجية (الإجازات المرضية ) , هناك من يتخوف من الأضرار التي قد يسببها اللقاح , والحقيقة إن هذا من الأخطاء الشائعة لدى العوام , فهو آمن وليس له أية أعراض أخرى خطيرة على صحة الإنسان , وأثبت نجاحه وهو لا يقضي على الفيروسات المسببة له بل يعمل كحائط صد لها يحول دون مهاجمتها لجسم الإنسان . واللقاح يستمر مفعوله لمدة ستة شهور (مرتين في السنة) . أتمنى أن يتم تمديد الحملة وأن تمتد خلال الأسابيع القادمة كي تشمل الجميع , لأنها بمثابة إستثمار في الصحة العامة للإنسان , مشاركة الشؤون الصحية في هذه الحملة هو ثمرة للتعاون القائم بين إدارة التعليم و (الشراكة) مع العديد من الإدارات والمؤسسات في القطاع الخاص والعام . حملة مباركة سوف تأتي أكلها . وكل الشكر والتقدير لكل من ساهم فيها بدءا من مدير عام التعليم الأستاذ إبراهيم بن حسين العمري ، وإلى سعادة مدير عام الشؤون الصحية في المنطقة , والشكر موصول الى كل الجنود المجهولين في الميدان .

بقلم / فوزي محمد الاحمدي

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 39



خدمات المحتوى


فوزي الأحمدي
فوزي الأحمدي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي للصحيفة بل تمثل وجهة نظر كاتبها