جديد المقالات
جديد الأخبار

المقالات
جديد مقالات خبر القريات
“الصين وأمريكا” على حافة الحرب الباردة
“الصين وأمريكا” على حافة الحرب الباردة
05-31-2020 06:22

“الصين وأمريكا” على حافة الحرب الباردة



قبل أيام أدلى وزير الخارجية الصيني بتصريح قال فيه : يبدو أن بكين وواشنطن على حافة حرب باردة جديدة ؟! أعتقد أن الحرب الباردة بين القطبين قد بدأت منذ سنوات طويلة وليست وليدة اليوم . في الماضي استخدمت أمريكا القوة الناعمة لإحتواء المارد الصيني كما يحلو للغرب أن يطلق عليه , وقد تمثل ذلك في إشغال الصين بالجانب الإقتصادي بعيداً عن الجانب العسكري , عن طريق فتح الأسواق أمام المنتجات الصينية (التبادل التجاري) , وتشجيع الشركات الغربية على الإستثمار في الصين . ولكن يبدو بأن هذا النهج لم ينجح في كبح جماح المارد الصيني والذي استطاع أن يتفوق على الإقتصاد الياباني ويحتل المركز الثاني بعد الولايات المتحدة الأمريكية , والأخطر من ذلك كله أن التقدم الإقتصادي للصين رافقه ايضا تقدم كبير في الجانب العسكري (القنبلة الهيدروجينية) والذكاء الإصطناعي . وأيضاً بدأت الصين تتمدد إقتصادياً وعسكرياً في آسيا وإفريقيا بدءاً من إحياء طريق الحرير إلى ضخ الاستثمارات الضخمة في آسيا وإفريقيا وإقامة العديد من التكتلات الإقتصادية , بل وقامت ببناء العديد من القواعد العسكرية (باكستان , جيبوتي) . وبدأت تهيمن على بحر الصين على حساب حقوق دول الجوار , وهنا بدأ الغرب يستشعر بالخطر الأصفر القادم ! وتحولت الحرب من النوع البارد إلى (الخشن) , على وزن فيروس كورونا (السياسي) والذي وصفه الرئيس الأمريكي ترمب بـأنه أسوأ من (كارثة تشيرنوبل) ؟! , إلى إتهام الصين بأنها تريد أن تسيطر على الذكاء الإصطناعي . مع كورونا إشتد وطيس الحرب الباردة بين القطبين , أمريكا توافق على بيع تايوان أسلحة متقدمة , وتشجع على إثارة القلاقل في هونغ كونغ , بل ومحاولة إقامة تحالف مع الهند تحت غطاء محاربة الإسلاموفوبيا ! , ولكن الغرب وصل إلى قناعة بأن الهند لن تحارب الصين نيابة عن أمريكا (الوكالة) ؟! . أمريكا والغرب بدؤوا الآن بتشجيع الشركات الغربية على نقل استثماراتها إلى دول الجوار مثل تايلند وماليزيا وفيتنام والفلبين كي يتم ضرب الإقتصاد الصيني , وبدورها بدأت الصين تقترب من روسيا أكثر فأكثر (الطاقة) , وأيضاً بدأت بتشجيع كوريا الشمالية على تطوير برنامجها النووي (الفزاعة) لشغل أمريكا بعيداً عنها . الحرب الباردة بين القطبين لن تصل إلى مرحلة الصدام العسكري والذي سوف يلحق الدمار الشامل بهما , ولكن سوف يبقى التوتر قائماً لسنوات طويلة قادمة , ولكن يا ترى هل تنجح أمريكا في تقليم أظافر التنين الصيني وقصقصة أجنحته أم تنجح الصين في إعتلاء قمة العالم (القطب الواحد) ؟!


بقلم : فوزي محمد الأحمدي

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2126



خدمات المحتوى


فوزي محمد الأحمدي
 فوزي محمد الأحمدي

تقييم
0.00/10 (0 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي للصحيفة بل تمثل وجهة نظر كاتبها