جديد المقالات
جديد الأخبار

الأخبار
أخبار عامة
بالصور / تتسبب في زهق الأرواح وعطب المركبات ... طرق محافظة أملج تحتاج إعادة نظر من المسؤولين
بالصور / تتسبب في زهق الأرواح وعطب المركبات ... طرق محافظة أملج تحتاج إعادة نظر من المسؤولين

بالصور / تتسبب في زهق الأرواح وعطب المركبات ... طرق محافظة أملج تحتاج إعادة نظر من المسؤولين

09-13-2019 01:25

"صحيفة خبر الحقيقة" _ فوزي الأحمدي :




يشتكي الكثير من المواطنين في محافظة أملج من سوء وضع الطرق التي تربط بين مدينة أملج (المركز) , والبلدات والقرى التابعة لها (الأطراف) . طرق متهالكة جداً والبعض منها لا تصلح إطلاقاً للسير عليها , خاصة في ساعات الليل (عمق , الشدخ , صروم , مرخ , المقرح … الخ) , تجد البعض من هذه الطرق تقع في مجرى السيول وقد جرفت جوانبها نظراً لعدم وجود عبارات لتصريف المياه , والبعض الآخر تجده عبارة عن حفر ومطبات بل تجد في بعض الأماكن الطبقة الأسفلتية وقد تلاشت نهائياً ولم يتبقى إلا التراب , والبعض لم يتم تعبيده إطلاقا (طناج) ؟! البعض من الطرق قد مضي عليها أكثر من عام ولم يتم صيانتها حتى الآن . مجرد طرق زراعية تصل إلى العديد من البلدات المتحضرة , في الوقت الذي تكون فيه هذه البلدات أحوج ما يكون إلى الطرق العصرية الحديثة . ثم تجد من يأتي ويعتبر هذا النوع من الطرق المتهالكة إنجازات يتفاخر بها إعلامياً .
يقول وزير النقل السابق الدكتور ناصر السلوم . إذا كان من المهم إنشاء الطرق , فإن الأهم هو الاستمرار في صيانتها فهي شريان الحياة . إن عدم صيانة الطرق يمثل خسارة مزدوجة تتمثل في الأموال التي تم صرفها على تعبيد الطرق من ناحية , والخسارة المتمثلة في عدم الاستفادة منها كما ينبغي . هذه الطرق للأسف تتسبب في الكثير من الحوادث وأيضاً في إلحاق التلف في المركبات وما يترتب على ذلك من خسائر مادية وتقليص العمر الإفتراضي لها . الأمن والطرق والتنمية يرتبط كل منهما بالآخر إرتباطاً وثيقاً , لا أمن بدون طرق حديثة , ولا تنمية بدون طرق عصرية تربط المركز بالأطراف (المنتج بالمستهلك) , الطريق بشكل عام يحيي أي بلدة يمتد إليها ويلحقها بركب العصر , وإلا فالبديل هو الإنغلاق وبالتالي إيقاف عجلة التقدم والنمو . الطرق في محافظة أملج بحاجة إلى إعادة النظر فيها من قبل وزارة النقل باعتبارها الجهة الرئيسية المسئولة عن ذلك (إنشاء الطرق), إضافة إلى وزارة الشؤون البلدية والقروية (الصيانة) . محافظة أملج تستحق أكثر من ذلك ، فهي تعد من أكبر المحافظات في منطقة تبوك من حيث المساحة والسكان , وأيضاً يمر بها الطريق الدولي القادم من الأردن , ومصر (شمال إفريقيا) إلى جدة ومكة المكرمة (الحج والعمرة) وأخيراً السياحة , ناهيك عن كون المحافظة تقع على البحر الأحمر , والقرى التابعة لها تمتاز بوفرة الإنتاج الزراعي , ومحافظة أملج بشكل عام ينتظرها مستقبل واعد في عالم السياحة , حيث تنتشر فيها الكثير من المعالم الأثرية والطبيعية , وتعاقبت عليها العديد من الحضارات عبر التاريخ , لا يمكن أن يتم ذلك إلا بإيجاد طرق حديثة تربط مدينة أملج مع البلدات والقرى التابعة لها .

image

image

image

image

image

image

image

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 6862


خدمات المحتوى



تقييم
0.00/10 (0 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي للصحيفة بل تمثل وجهة نظر كاتبها